يستطيع شويب الحوسني تذكر اللحظات التي أدت به إلى الحادث الذي أدى إلى فقدانه تقريباً لحركة قدميه، الوالد الإماراتي لأربعة أطفال كان يتحدث على الهاتف عندما فقد السيطرة على سيارته عند التفافه على أحد الدورات في العاصمة أبوظبي بديسمبر الفائت. “كنت أتذكر أنني كنت أتحدث على الهاتف عندما جرى الحادث”.

عندما استعاد وعيه، استيقظ الرجل ذو السبع والثلاثون عاماً في المستشفى وهو لا يشعر بقدميه، ولم يستطع الأطباء أن يؤكدوا له قدرته على المشي مجدداً. “عندما استيقظت، عرض علي الطبيب صور الأشعة السينية التي أظهرت كسراً في اثنتين من الفقرات مع مضاعفات في الأعصاب، وقال لي الطبيب أنني بحاجة إلى عملية كبيرة للحصول على أي فرصة للمشي مرة أخرى.” وما تبع ذلك تضمن سلسلة من جلسات إعادة التأهيل الشاقة في وحدة متخصصة لإصابات العمود الفقري في مركز إعادة التأهيل في أمانة للرعاية الصحية في مدينة خليفة.

تعافي السيد الحوسني أذهل فريق الموظفين، بعد أن كان طريح الفراش، ليجلس على كرسي متحرك ثم ليمشي خطواته الأولى، قبل أن يستطيع المشي ما يقارب 50 متر بمعونة الإطار المساعد – كل ذلك كان في أقل من ثلاثة أشهر. الأطباء لا يتوقعون للضحايا الذين يعانون من إصابات مماثلة أن يقدروا على المشي حتى ستة أشهر على الأقل من إجراء جراحة تثبيت العمود الفقري. يتضمن الإجراء ربط اثنين أو أكثر من الفقرات مع بعضها البعض للحد من الحركة وتجنب الأضرار بالحبل الشوكي.

السيد الحوسني كان يحاول بإصرار على المشي بعد أربعة أسابيع فقط، بحسب ما قالته الطبيبة المعالجة البريطانية نيكولا كوستاس، التي تقود فريق إعادة التأهيل الذي يساعده على الشفاء من خلال تقوية أطرافه في صالة الألعاب الرياضية وحمام سباحة.

“عندما وصل في 12 يناير لم يمتلك الإحساس مع حركة قليلة وشبه معدومة في أطرافه السفلى. كان مقعداً تماماً في سرير المستشفى. ومع إصابات في النخاع الشوكي، لا شيء مضمون على الإطلاق. إصابته كانت شديدة، لذلك كنا غير متأكدين من النتيجة” قالت نيكولا. ومع بدء جلسات إعادة التأهيل المكثفة للسيد الحوسني، بعضها استمر لمدة تصل إلى أربع ساعات يومياً، كان على اتصال مع ناجين آخرين من حوادث سيارات الذين قد تعافوا لإظهار ما هو ممكن من خلال العلاج الطبيعي والعزيمة.

وأضافت “نرى الكثير من الإصابات في النخاع الشوكي الناجمة عن ارتفاع معدل حوادث السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولا نتوقع عادة رؤية شخص يتحسن بهذه السرعة بعد الإصابة. نحن نأمل انه سيكون قادراً على إعادة بناء عضلاته. أصبح أكثر استقلالاً عن طريق الاغتسال وارتداءه لملابسه لوحده من جديد، وهو ما كان خطوة كبيرة له. إنه تحدي بالنسبة له.”

هدف السيد الحوسني في أن يكون متعافياً بما يكفي للعودة إلى بيته لمساعدة زوجته الحامل، والتي من المتوقع أن تلد في يونيو، وأن يعود إلى وظيفته كضابط في القوات المسلحة. “لقد كان من الصعب على الجميع، من المتوقع أن تلد زوجتي في الأول من يونيو القادم، لقد كان ذلك الحافز الأكبر بالنسبة لي للتعافي. لا يعرف الناس مدى خطورة استخدام الهاتف أثناء القيادة، إن رسالتي هي أن نفكر أولاً، كل المكالمات يمكن أن تنتظر، لست مضطراً أن ترد عليها “.

 

مشاركة هذا الموضوع على: