عند أي تنويه بسيط للعمل.. تضيء عيون كارينا

ترعرعت كارينا في جنوب أفريقيا باعتبارها ابنة ممرضة، وكانت لديها الرغبة دائما في أن تكون في قطاع الرعاية الصحية ولديها شغف خاص لإعادة التأهيل. ومع ذلك، لم يكن هذا الشغف حقيقي حتى اصبحت في سن السادسة عشرة، عندما زارهم ابن عمها من المملكة المتحدة بعد الانتهاء من دراسته في العلاج الطبيعي، حيث شعرت أن نداءها سيتحقق.

وبعد سنوات، نجحت كارينا في تحقيق هدفها. وها هي تقضي أيامها كأخصائية علاج طبيعي في مستشفى أمانة للرعاية الصحية، وهي شركة متخصصة في تقديم الرعاية المكثفة طويلة الأجل، وخدمات إعادة التأهيل بعد الحادة، والرعاية الانتقالية والرعاية المنزلية. و كارينا حاليا تعتني بسبعة مرضى: أربعة أطفال وأحد البالغين في الرعاية طويلة الأجل. واثنين من البالغين في إعادة التأهيل بعد الحادة الذين يستعيدون قدرتهم على المشي والتحدث، وتناول الطعام من تلقاء أنفسهم بعد معاناة مع السكتة الدماغية وإصابة الحبل الشوكي على التوالي.

وعندما سألنا كارينا عن سبب اختيارها للعمل في الإمارات العربية المتحدة في حين أنها لديها خيارات عدة من جميع أنحاء العالم، تستجيب كارينا بابتسامة كبيرة.

“كنت قد تلقيت قبولي بالمنصب كمعالجة طبيعية عبر البريد. وبينما كنت أحاول اتخاذ القرار، فإن كمية أشراقة الشمس الهائلة هنا ساعدتني لأقبل بالتأكيد “، تضحك.

“كبداية، أردت العمل في مستشفى يعمل ضمن المعايير المتبعة في الولايات المتحدة والمعايير الدولية. و “أمانة للرعاية الصحية” حائزة على كل من اعتماد “CARF” و “JCI”، الذي يمثل حقا أعلى جودة غربية من الرعاية الطبية في المنطقة “.

كما أن أحد الأسباب الأساسية التي جعلتني اختار أمانة للرعاية الصحية هو القدرة على تطوير علاقة وثيقة مع الأشخاص الذين أعتني بهم كل يوم. أقضي ما لا يقل عن ساعة أو ساعتين يوميا مع كل واحد من مرضاي، لذا فإنه يساوي أفضل المستشفيات لإعادة التأهيل في العالم. العمل مع نفس المعالجين من خلال برنامج إعادة تأهيلهم هو من أفضل الامور المفيدة  للمرضى كما أنه أفضل بكثير من رؤية معالجين مختلفين كل يوم، وهذا الأمر يحدث عندما تكون الموارد محدودة . وأمانة للرعاية الصحية جعلت هذا الأمر ممكناً “.

كما تستمتع كارينا أيضا بنهج وروح الفريق متعدد التخصصات لرعاية المرضى في أمانة. طبيب متخصص، ممرضة، أخصائي في العلاج الحركي، أخصائي في العلاج الطبيعي، معالج النطق، وطبيب تغذية يجتمعون كل صباح لوضع أو مراجعة خطة مخصصة لكل مريض.

سلطان الإماراتي البالغ من العمر 23 عاما من العين أحد مرضى كارينا المصاب بالنخاع الشوكي، حيث تكبد إصابة نتيجة حادث سيارة وقع مؤخرا وكان قد أمضى خمس سنوات في خدمة بلده كجندي. وتشعر كارينا بأن إحدى المكونات الرئيسية للعلاقة بينها وبينسلطان هو تفاعلها مع عائلته أيضاً.

“لدينا اجتماعات عائلية في الأسبوعين الأولين من إقامة المريض حيث يجتمع الطبيب والعلاج الطبيعي ومعالج النطق والممرض والمعالج الحركي وطبيب التغذية لاستعراض تقدم المريض وشرح أين تقف الأمور. والسبب في هذا التفاعل يكون ذو ناتج عملي ومفيد. ومن المهم الإجابة على أية أسئلة قد تكون لديهم وللتأكد من أن العائلة على دراية تماما بحالة المريض عندما يتم إخراجه من المنزل “. أكملت

وبغض النظر عن الرعاية الطبية، تستخدم كارينا بانتظام تقنيات إعادة التأهيل المتطورة للمساعدة في تحسين رعاية المريض. وهي ترفع مريضا إلى جهاز ريكس الهيكل اآلي (الروبوتي)، وهو جهاز آلي ذاتي الدعم ومتوازن ذاتيا يتيح للأشخاص الذين يعانون من إعاقات حركية شديدة المشي بشكل مستقل. الجهاز، الذي يصنع من نيوزيلندا، هو الوحيد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكملها ويستخدم حصريا في أمانة للرعاية الصحية.

عندما يرغب سلطان بنزهة، تنضم إليه كارينا إليه لزيارة مركز التجاري أوحديقة كنوع من تغيير الأجواء ، لتعمل أيضا دورا في تحسين حالة السلطان ليشعر ببعض الرفاهية وتحسين نمط حياته.

سلطان متفاجئ بالتقدم الذي أحرزه منذ بدء التأهيل مع كارينا حيث بدأ بالفعل بالتفكير بوضع خطط مستقبلية. على الرغم من ظروفه، إلا انه يقدر البيئة والناس الذين يعملون معه وما يقدموا له مثل كارينا.

“الموظفون جيدون وكذلك هم ممتعون”، كما يقول. “لحسن حظي، يمكن لأصدقائي وعائلتي أيضا دعمي هنا كما أن هناك الكثير من الغرف إذا أرادوا زيارتي والبقاء معي والمشاركة معي في مختلف الأنشطة”

توضح كارينا دورها كعلاج طبيعي، وهي تصف روتينها النموذجي من الصباح إلى المساء.

7:30 صباحا> اجتماع الموظفين لتخطيط يوم كل مريض وتسليط الضوء على أي معلومات هامة

8:00 صباحا> علاج مريض الرعاية طويلة الأمد

9:00 صباحا> علاج مريض إعادة التأهيل الحاد (سلطان حاليا) لإصابة الحبل الشوكي.

وتركز الحصص العلاجية على تمارين التعزيز التحمل للأطراف العلوية، والتمارين السفلية للأطراف السفلية مع التمدد، والتنقل (بين كرسي متحرك، سرير، سرير صالة الألعاب الرياضية، والأرض)، التنقل بالكرسي المتحرك، وتقنيات تخفيف الضغط، والقدرة على التحمل للقلب والأوعية الدموية. تدريس بعض التمارين للمريض، مثل التحفيز والتمدد، والتي يمكن أن يمارسها بنفسه.

11:00 صباحا> علاج مرضى الرعاية الطويلة الأمد

12:30> الغداء

1:00 مساءاً> علاج مريض إعادة التأهيل بعد الحادة: ما بعد السكتة الدماغية مع ضعف الجانب الأيسر.

وتركز الحصص على تمارين تثبيت الورك الأساسية واليسرى، والعمل على عمليات نقل آمنة ومستقلة، وإعادة تعليم المشي باستخدام أجهزة مساعدة مختلفة، والتدريب على التنقل للكرسي المتحرك.

3:00 مساءاً > علاج مرضى الرعاية الطويلة الأمد

5:00 مساءاً > الرد على رسائل البريد الإلكتروني وإكمال الإحصاءات

“إن الرضى لرؤية التقدم لمرضانا بعد أن واجهوا صدمة لا يمكن وصفها. ومساعدة هؤلاء المرضى للانتقال من خدماتنا لإعادة التأهيل بعدها إلى خدمات الرعاية المنزلية ثم العودة في نهاية المطاف إلى نمط حياتهم اليومي في المنزل أو العمل هو هدفنا لكل مريض “.

وانتهت بقول إنَ “فرح هذا النجاح لا مثيل له”.